الهيئة العامة للإتصالات و المعلوماتية

مجتمع رقمي - خدمات مميزة - بيئة تنافسية

مكتب العلاقات والتعاون الدولي بالهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية

مكتب التعاون الدولي
يعتبر مكتب العلاقات والتعاون الدولي من احد المكاتب العاملة والواقعة ضمن الهيكلية الادارية ويتبع أعلى سلطة في الهيئة (رئيس الهيئة) يقوم المكتب بالعمل كنقطة إتصال بين الهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية وبين جميع المنظمات والاتحادات العالمية ذات العلاقة والتي تكون الدولة الليبية عضو في هذه الاتحادات والمنظمات التي تعمل في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وكذلك يمثل الهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية في الاجتماعات ذات الطابع التعاوني التي تعقد بين دول الجوار والاقليمية والدولية وذلك من خلال ما تدعو اليه اللجنة العليا لمتابعة شؤون التعاون بين الدولة الليبية و دول العالم عن طريق وزارة الخارجية والتعاون الدولي وبالتالي فان مكتب العلاقات والعاون الدولي بالهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية يقوم بالتنسيق بين الادارةت وشركات القطاع للمشاركة في جميع المؤتمرات وورش العمل والملتقيات والقمم العالمية ذات الاهمية للقطاع والتي ترد دعوات للمشاركة فيها عن طريق الادارات العاملة بوزارة الخارجية والتعاون والتعاون الدولي

المنظمات الدولية

وتعتبر الدولة الليبية عضو في الاتحادات والمنظمات الدولية التي تعني بقطاع الاتصالات والمعلوماتية وهي

  • الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)
  • الاتحاد الافريقي للاتصالات (ATU)
  • اتحاد البريدي العالمي (UPU)
  • اتحاد البريد الافريقي
  • المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات
  • المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية (عربسات)
  • المنظمة الدولية للاتصالات الفضائية (ITSO)
  • المنظمة العالمية للاتصالات البحرية (IMSO)

وبالتالي تلتزم الدولة الليبية بدفع مساهمات سنوية نتيجة عضويتها في هذه الاتحادات والمنظمات الدولية لاتواجه المكتب أي صعوبات في الاتصال والمتابعة في تنفيذ أعماله سواء على المستوى الداخلي أو على الصعيد العالمي مع الاتحادات والمنظمات الدولية ويحاول بقدر الإمكان أن يواكب جميع المحافل والتطورات المتلاحقه في قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات وذلك من خلال متابعة النشرات ونتائج المؤتمرات وورش العمل

في سنة (2020م) ونظراً للتهديد القائم المتمثل في جائحة كورونا فقد أعتمدت دول العالم والمنظمات والإتحادات الاجتماعات عن بعد الأمر الذي خلق فرص كبيرة للإستفادة من دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التواصل مع دول العالم والمشاركة في جميع الإجتماعات وورش العمل ذات الأهمية التي عقدت عن بعد من قبل مختصين بالهيئة العامة للإتصالات والمعلوماتية وبالتالي فإن نشاط المكتب خلال هذه السنة اقتصر على متابعة الأنشطة وللاجتماعات ذات الإهمية والدولية والدورية التي عقدت عن بعد